أزاهير الرياض ص132

من دفن بين الشيخ أحمد الطيب البشير وبين الشيخ عبد المحمود أبي شيبة فإنه لا يُعذب في قبره بنوع من أنواع العذاب ولا بالنار .
ومن كلام الشيخ أحمد الطيب : من قال عند حفره لقبر ميت من الأموات : هذا قبر أحمد الطيب ، فلا يُعذب ولو لم يكن من أهل الطاعات .
يقول الشيخ أحمد الطيب : دخلت الخلوة فجاءني جبريل عليه السلام وبيده قطعة من حرير مكتوب فيها ( اللهم صل على سيدنا محمد النور وآله ) .ويقول الشيخ أحمد الطيب : من رآني ومن رأى من رآني إلى سبعة لم يُحرق بالنار .
ومن أحب الشيخ أحمد الطيب لا يحرق بالنار
.