أزاهير الرياض ص140
البحر أصبح مكوجياً للشيخ والشيخ ينزل من الجو ( سلاح المظلات ) والإستغاثة بالشيخ :
عندما ذهبوا بثياب الشيخ لغسلها في البحر قالت لهم الأمواج : دعوا لنا ثياب الشيخ نحن نغسلها .
يستغيث رجل بالشيخ أحمد الطيب فينزل الشيخ من الجو
أشرف رجل على الهلاك من العطش فاستغاث بالشيخ فجاءه بقربة ماء