ماذا تعرف عن قصيدة البردة

    شاطر
    avatar
    Admin
    رئيس مجلس الإدارة

    عدد المساهمات : 435
    تاريخ التسجيل : 01/06/2010
    الموقع : http://sofiatalsudan.forumj.net

    ماذا تعرف عن قصيدة البردة

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء أغسطس 24, 2010 3:39 am

    شاعر البوصيري مشهورة بين الناس ولا سيما بين الصوفيين.
    ولو تدبرنا معناها لرأينا فيها مخالفات للقرآن الكريم وسنة الرسول صلي الله عليه وسلم !
    يقول في قصيدته:
    1- يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به سواك عند حلول الحادث العمم
    يستغيث الشاعر بالرسول صلي الله عليه وسلم ويقول له: لا أجد من ألتجئ إليه عند نزول الشدائد العامة إلا أنت، وهذا من الشرك الأكبر الذي يُخلد صاحبه في النار إن لم يتب منه، لقوله تعالى:
    وَلا تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنْفَعُكَ وَلا يَضُرُّكَ
    } ]يونس:{فَإِنْ فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذاً مِنَ الظَّالِمِينَ
    106[.(أي المشركين) لأن الشرك ظلم عظيم.
    وقوله صلي الله عليه وسلم:(من مات وهو يدعو من دون الله نداً دخل النار) رواه البخاري.
    (الند:المثيل).
    2- فإن من جودك الدنيا وضرتها ومن علومك علم اللوح والقلم
    وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ
    }وهذا تكذيب للقرآن الذي يقول الله فيه: ]الليل:13[ فالدنيا والآخرة هي من الله ومن خلْقِهِ، وليست من جود{وَالْأُولَى الرسول صلي الله عليه وسلم وخلقه، والرسول صلي الله عليه وسلم لا يعلم ما في اللوح المحفوظ، إذ لا يعلم ما فيه إلا الله وحده،وهذا إطراء ومبالغة في مدح الرسول صلي الله عليه وسلم حتى جعل الدنيا والآخرة من جود الرسول وأنه يعلم الغيب الذي في اللوح المحفوظ بل إن
    ما في اللوح من علمه وقد نهانا الرسول صلي الله عليه وسلم عن الإطراء فقال:(لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبد، فقولوا عبد الله ورسوله) رواه البخاري.
    3- ما سامني الدهر ضيماً واستجرت به إلا ونلت جواراً منه لم يُضَم
    يقول: ما أصابني مرض أو همٌّ وطلبت منه الشفاء أو تفريج الهم إلا شفاني وفرَّج همي.
    والقرآن يحكي عن إبراهيم عليه السلام قوله عن ]الشعراء:80[.
    {وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ}الله عز وجل:
    والله تعالى
    {وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ}يقول: ]الأنعام:17[.
    والرسول صلي الله عليه وسلم يقول:(إذا سألت فأسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله) رواه الترمذي وقال حسن صحيح.
    4- فإن لي منه ذمة بتسميتي محمداً وهو أوفى الخلق بالذمم
    يقول الشاعر: إن لي عهداً عند الرسول أن يدخلني الجنة، لأن اسمي محمداً، ومن أين له هذا العهد؟
    ونحن نعلم أن كثيراً من الفاسقين والشيوعيين من المسلمين اسمه محمد، فهل التسمية بمحمد مُبرر لدخولهم الجنة ؟ والرسول صلي الله عليه وسلم قال لبنته فاطمة رضي الله عنها:(سليني من مالي
    ما شِئْتِ، لا أُغني عنك من الله شيئاً) رواه البخاري.
    5- لعل رحمة ربي حين يقسمها تأتي على حسب العصيان في القسم
    وهذا غير صحيح، فلو كانت الرحمة تأتي قسمتها على قدر المعاصي كما قال الشاعر لكان على المسلم أن يزيد في المعاصي حتى يأخذ من الرحمة أكثر، وهذا لا يقوله مسلم
    ولا إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ
    }عاقل ولأنه مخالف قول الله تعالى: ]الأعراف:{الْمُحْسِنِينَ
    56[.
    وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ
    }والله تعالى يقول: كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ ]الأعراف:156[.{وَالَّذِينَ هُمْ بِآياتِنَا يُؤْمِنُون
    6- وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورة من لولاه لم تخرج الدنيا من العدم
    الشاعر يقول لولا محمد صلي الله عليه وسلم لما وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا
    }خُلقت الدنيا، والله يكذبه ويقول: ]الذاريات:56[.{لِيَعْبُدُونِ
    وحتى محمدصلي الله عليه وسلم خُلق للعبادة وللدعوة إليها يقول الله ]الحجر:99[.
    {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِين}تعالى:
    7- أقسمت بالقمر المنشق إن له من قلبه نسبة مبرورة القسم
    الشاعر يقسم ويحلف بالقمر والرسول صلي الله عليه وسلم يقول:(من حلف بغير الله فقد أشرك) حديث صحيح رواه أحمد.
    ثم يقول الشاعر يخاطب الرسول قائلاً:
    8- لو ناسبتْ قدرَه آياتُه عِظَماَ أحيا اسمه حين يُدعى دَارِسَ الرِمَمِ
    ومعناه: لو ناسبتْ معجزات الرسول صلي الله عليه وسلم قدره في العِظَم، لكان الميت الذي أصبح بالياً يحيا وينهض بذكر اسم الرسول صلي الله عليه وسلم، وبما أنه لم يحدث هذا فالله لم يُعط الرسول صلي الله عليه وسلم حقه من المعجزات، فكأنه اعتراض على الله حيث لم يعط رسول الله صلي الله عليه وسلم حقه!!
    وهذا كذب وافتراء على الله، فالله تعالى أعطى كل نبي المعجزات المناسبة له، فمثلاً
    أعطى عيسى عليه السلام معجزة إبراء الأعمى والأبرص وإحياء الموت، وأعطى لسيدنا محمد صلي الله عليه وسلم معجزة القرآن الكريم، وتكثير الماء والطعام وانشِقاق القمر وغيرها.
    ومن العجيب أن بعض الناس يقولون: إن هذه القصيدة تسمى بالبردة وبالبُرأة، لأن صاحبها كما يزعمون مرض فرأى الرسول صلي الله عليه وسلم، فأعطاه جبته فلبسها فبرىء من مرضه
    - وهذا كذب وافتراء- حتى يرفعوا من شأن هذه القصيدة، إذ كيف يرضى الرسول صلي الله عليه وسلم بهذا الكلام المخالف للقرآن ولهديه صلي الله عليه وسلم وفيه شرك صريح.
    علماً بأن رجلاً جاء إلى رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال له: ما شاء الله وشِئْتَ، فقال له الرسول صلي الله عليه وسلم:(أجعلتني لله نداً ؟ قل ما شاء الله وحده) رواه النسائي بسند جيد.
    والند:المثل والشريك.
    فاحذر يا أخي المسلم من قراءة هذه القصيدة وأمثالها المخالفة للقرآن، وهدي الرسول عليه الصلاة والسلام، والعجيب أن في بعض بلاد المسلمين من يُشَيع بها موتاهم إلى القبور، فيضمون إلى هذه الضلالات بدعة أخرى حيث أمر رسول الله صلي الله عليه وسلم بالصمت عند تشييع
    الجنائز ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.


    عدل سابقا من قبل Admin في الثلاثاء أغسطس 24, 2010 3:46 am عدل 1 مرات
    avatar
    Admin
    رئيس مجلس الإدارة

    عدد المساهمات : 435
    تاريخ التسجيل : 01/06/2010
    الموقع : http://sofiatalsudan.forumj.net

    رد: ماذا تعرف عن قصيدة البردة

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء أغسطس 24, 2010 3:41 am

    يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به سواك عند حلول الحادث العمم
    يستغيث الشاعر بالرسول صلي الله عليه وسلم ويقول له: لا أجد من ألتجئ إليه عند نزول الشدائد العامة إلا أنت، وهذا من الشرك الأكبر الذي يُخلد صاحبه في النار إن لم يتب منه، لقوله تعالى:
    وَلا
    } تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنْفَعُكَ وَلا يَضُرُّكَ فَإِنْ فَعَلْتَ ]يونس:{فَإِنَّكَ إِذاً مِنَ الظَّالِمِينَ
    106[.(أي المشركين) لأن الشرك ظلم عظيم.
    وقوله صلي الله عليه وسلم (من مات وهو يدعو من دون الله نداً دخل النار) رواه البخاري.
    (الند:المثيل).
    أولاً: عندما تنقل من كتاب إلى المنتدى ، فلزامًا عليك أن تنتبه للتغييرات التي تحدث مثل تحول (صلى الله عليه وسلم) إلى حرف (صلي الله عليه وسلم) .

    ثانيًا : قولك (لا أجد من ألتجئ إليه عند نزول الشدائد العامة إلا أنت، وهذا من الشرك الأكبر الذي يُخلد صاحبه في النار إن لم يتب منه)
    فهذا من أحد أسباب (سوووء الظــــن) الذي ملأ قلوب القوم ،
    يا إخوان ،، لماذا التجاهل والتغامي والتعامي ؟!!
    كلكم يعرف أن (الحادث العمم) تعني الحادث الذي سيعم جميع الخلق ، ولا يشك عاقل أنه يوم القيامة !!

    والغريب العجيب ان الإمام البوصيري فسرها في البيت الذي يليه حيث قال :
    ( يا أكرم الخلق مالي من ألوذ به * سواك عند حلول الحادث العمم
    ولن يضيق رسول الله جاهك بي * إذا الكريم تجلى باسم منتــقــــم )

    ( يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرًا من الظن إن بعض الظن إثم)

    [ماذا تعرف عن قصيدة البردة؟]
    الذي أعرفه عنها ، أنها قصيدة تلقتها الأمة بالقبول ، تتوالى بركاتها على قارئها ، اعتنى علماء الإسلام على مر الأزمان بشرحها ،

    اللهم ارزقنا حسن الفهم .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت مارس 25, 2017 9:59 am