إحياء الإنسان

    شاطر
    avatar
    Admin
    رئيس مجلس الإدارة

    عدد المساهمات : 435
    تاريخ التسجيل : 01/06/2010
    الموقع : http://sofiatalsudan.forumj.net

    إحياء الإنسان

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة أغسطس 20, 2010 4:57 am


    1) يقول ابن العماد
    الحنبلي في شذرات الذهب أثناء حديثه عن أبو بكر عبد الله
    باعلوي العيدروسي بعد أن مدحه
    نقلاً عن كتاب النور السافر : ومن كراماته أنه لما
    رجع من الحج دخل زيلع ، وكان
    الحاكم بها يومئذ محمد بن عتيق ، فاتفق أنه ماتت أم
    ولد للحاكم المذكور ، وكان
    مشغوفاً بها ، فكاد عقله يذهب لموتها ، فدخل عليه سيدي
    لما بلغه عنه شدة عنه من شدة
    الجزع ليعزيه ويأمره بالصبر ، وهي مسجاة بين يديه ،
    فعزاه وصبره ، فلم يفد فيه ذلك
    وأكب على قدمي الشيخ يقبلهما ، وقال : يا سيدي : إنْ
    لم يحي الله هذه مت أنا أيضاً ،
    ولم تبق لي عقيدة في أحد ، فكشف سيدي عن وجهها ،
    وناداها باسمها ، فأجابته لبيك ،
    ورد الله روحها ، وخرج الحاضرون ، ولم يخرج سيدي
    الشيخ حتى أكلت مع سيدها الهريسة
    ، وعاشت مدة طويلة . شذرات الذهب ج8 ص 63 ، 64
    وفيات عام (914هـ) ط. دار الكتب
    العلمية / بيروت . النور السافر ص 79
    .

    3 ) قال الصاوي :
    قال في حاشية المجموع : ورأيت بخط النفراوي شارح الرسالة : لو أحي ميت
    كرامة لولي ، ثم مات وجب له غسل
    وتجهيز . حاشية الصاوي على الشرح الصغير ص 564 ط.
    دار الكتب العلمية / بيروت
    .

    4) أخرج ابن أبي الدنيا في كتاب
    من عاش بعد
    الموت بسنده عن أنس بن مالك : عدت شاباً
    من الأنصار ، فما كان بأسرع أنْ مات ،
    فأغمضناه ، ومددنا عليه الثوب ،
    فقال بعضنا لأمه : احتسبيه .

    قالت : وقد مات ؟!


    قلنا : نعم . قالت : أحق ما
    تقولون ؟! قلنا : نعم .

    فمدت يدها نحو السماء
    وقالت : اللهم إني آمنت بك ،
    وهاجرت إلى رسولك ، فإذا أنزلت بي شدة شديدة ففرجتها ،
    فأسألك اللهم أنْ لا تحمل عليّ
    هذه المصيبة اليوم .

    قال : فانكشف الثوب عن
    وجهه، فما برحنا حتى أكلنا وأكل
    معنا.

    من عاش بعد الموت لابن أبي
    الدنيا ص 28 ، 29
    ط. دار الجيل / بيروت سنة 1414هـ -
    1994م .

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أبريل 28, 2017 4:24 pm