ذكر من تعاطى السحر من الصوفية

    شاطر

    Admin
    رئيس مجلس الإدارة

    عدد المساهمات : 435
    تاريخ التسجيل : 01/06/2010
    الموقع : http://sofiatalsudan.forumj.net

    ذكر من تعاطى السحر من الصوفية

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس أغسطس 19, 2010 4:50 am





    ذكر من تعاطى السحر من الصوفية

    أبو حامد الغزالي

    هو محمد بن محمد بن محمد بن أحمد الطوسي زين الدين أبو حامد الغزالي الملقب بحجة الإسلام ذو الهمة العالية والذكاء الحاد صاحب المصنفات الشهيرة ، أحد أئمة الصوفية ومقدميهم .

    وشهرة الغزالي تغني عن التعريف به أو إثبات تصوفه ، ويدعي المتصوفة أنه عمدة في علم الحروف قال الدكتور عبد الحميد صالح حمدان : (( وبرع في كل فن وعلم من العلوم الإسلامية حتى علم الحروف والأسماء إلى أن حاز بها لقب " عمدة علم الحروف والأسماء " )) ثم عزا هذا القول إلى عبد الرحمن البسطامي [ خواص القرآن الكريم ص 6 ] ، وقد نسبت إليه عدة كتب في السحر مثل كتاب الأوفاق ، وكتاب الطب الروحاني للجسم الإنساني ، وكتاب وشرح الدعوة الجلجلوتية ، وكتاب مجربات الغزالي وكلها مطبوعة .

    وهناك مثلث ينسب للغزالي وهو الوفق الثلاثي الذي ذكره القرافي وله رسالة بعنوان " رسالة في تنزيل الوفق المثلث " ذكرها عبد الرحمن البدوي ضمن مؤلفات الغزالي قال : (( هذه الرسالة في المجموع رقم 112 حروف بدار الكتب المصرية وتقع في 74 سطراً .

    وأولها : " هذه رسالة الشيخ الإمام الغزالي نفعنا الله تعالى ببركاته في تصريف الوفق المثلث خالي الوسط ، واقد اتفق العلماء على كتمه وعلى هدم موضعه في كتبهم لئلا تتوصل إليه العامة وإنما يتلقونه من صدر إلى صدر ... وطريق التصريف به أنك تبدأ بحمد الله وعونه وتفقد التوبة إلى الله تعالى وتستغفر ... الخ )) [ ص 291 ]

    أما كتاب الأوفاق فأشك بنسبته للغزالي وذلك أنه في الصفحة الأولى منه استشهد بكلام البوني ، والغزالي توفى قبل ولادة البوني بسنين طويلة فكيف يستشهد بكلامه ، وكذلك لم أجد من نسب هذا الكتاب للغزالي ، وعلى كل حال كتاب اسم الغزالي على هذه الكتاب لم يأت من فراغ لو لا أن مؤلفي هذه الكتب يعلمون أن للغزالي ضلوع في هذه العلوم لما نسبوها إليه لنشرها ، والله تعالى أعلم .

    له كتاب سر العالمين وكشف ما في الدارين ، وينسب للغزالي مثلث يعتمد عليه السحرة كثيرا في أعمالهم السحر وهذا أمر مشهور قال القرافي في الفروق وهو يتكلم عن الأوفاق : (( وكان الغزالي يعتني به كثيرا حتى أنه ينسب إليه وضابطه ( ب ط د ز هـ ج و ا ح )) [ ص 124 / 4 ]

    و قال ابن حجر الهيتمي : (( علم الأوفاق يرجع إلى مناسبات الأعداد وجعلها على شكل مخصوص ، وهذا كأن يكون بشكل من تسع بيوت مبلغ العدد من كل جهة خمسة عشر ، وهو ينفع للحوائج وإخراج المسجون ووضع الجنين وكل ما هو من هذا المعنى وضابطه بطد زهج واح ، وكان الغزالي رحمه الله يعتني به كثيراً حتى نسب إليه ولا محذور فيه إن استعمل لمباح بخلاف ما إذا استعين به على حرام ، وعليه يحمل جعل القرافي الأوفاق من السحر )) [ الفتاوى الحديثية ص 4 ]

    أمثلة من كتب الغزالي

    المثال الأول : رسالة سر العالمين نسب هذه الرسالة إلى الغزالي الإمام الذهبي في سير أعلام النبلاء ص 328 / 19 ، وميزان الاعتدال ص 248 / 2 ، وإسماعيل باشا في إيضاح المكنون [ ص 11 / 2 ]

    قال في المقالة السابعة عشر : (( أما السحر فهو عمل وكلام قد تداولوه بينهم في أوقات معلومة وطوالع معروفة وطلسمات مضروبة فإذا أردت أن تولد طلسما يصلح لما تريد فخذ من كل ثلاثة أحرف حرفا فإذا اجتمعت لك في التأليف فهو يصلح لما تريد فخذ من كل ثلاثة أحرف حرفاً فإذا اجتمعت لك في التأليف ثلاثة أحرف من تسعة فهو طلسم يصلح لما تريد فأنظر في الأوسط لأب عند ساعة التأليف فهو يصلح لما دلت عليه الدقيقة من الساعة ومثاله أب ت ث فتأخذ الجيم والثاء أليق عوضاً عن الجيم ج ح خ خذ الصاد ص ط ظ خذ العين فمصير عقربا لتدوير الحروف فضع صورتها على خاتم والقمر في العقرب تكف خاصيتها عنك أذى النساء ترمي الخاتم في الماء فينفع سقياه الملسوع وتلقي به سوءا بين من أردت وترش من مائه على سطح المبغض أو طريقة أو داره فإنه يستضر من سنة . وخذ صورة أسد والقمر في الأسد وانقشه على خاتم بسواد ومعه كلمة وهي: أتينا طائعين. فتدخل به إلى الملك فيذله الله لك )) [ مجموعة رسائل الغزالي ص 516 ]

    وقال أيضا : (( ذكر كلمات تفرق بها بين جماعة فاسدة تخافهم تأخذ أفراداً من شعير حزام وتقول عليه أربع مرات هاطاش ماطاش هطاشنة { وألقينا بينهم العداوة والبغضاء إلى يوم القيامة } وترميه من حيث لا يشعرون وتنظر ما يصنع الله )) [ مجموعة رسائل الغزالي ص 516 ]

    وقال أيضا : (( ومن أراد أن يبصر الجن مشاهدة ومصادقة ومخاطبة ويسمع كلامهم ويعينونه على ما يريد فليقرأ سورة الجن في بيت خال من يوم بطالة في أحد أو أربعاء وبين يديه بخور اللبان ويخط له مندلاً يقعد فيه ولا ينقطع عنه البخور وهو يقرأ { قُل أوحى إليَ أنهُ أستَمَع نَفرٌ مِنَ الجِن } أربعين مرة وهو يمثلهم ويحدث إليهم فإذا خرجوا إليه لا يخافهم ويستخدم منهم من شاء على ما يشاء من سحر وطلسم وهياج وتسخير وإظهار كنوز وحب وتبغيض )) [ مجموعة رسائل الغزالي ص 519 ]

    وقال أيضا : (( ولهم حشيشة تسمى بحشيشة الراسن تبخر من أوراقها على اسم من تريد فيأتيك وإن لم يرد ولكن بشرط أن تقول هذه الكلمات على البخور تقول : يا جامع يا جن اجمعوا وقدموا لاق لاق عاجلا عاجلاً اشروثا اشروثا كبيبا الصبي: ائتنا كرهاً أو طوعاً: قالتا أتينا طائعين وليكن في يوم الأحد أو أربعاء )) [ مجموعة رسائل الغزالي ص 519 ]

    المثال الثاني : ما جاء في شرح الجلجلوتية المنسوب للغزالي أنه قال : (( هذا البيت من أراد الصلح بين المتخاصمين أو يجلب قلب إنسان والمحبة والمودة فيكتب البيت باسم المتخاصمين في ورقة ويكتب معه هذين الاسمين ردرش 55 رش يقول بعد كتابة الاسماء يا خدام هذه الأسماء بحقها عليكم وحرمتها لديكم اجلبوا أو أهيجوا قلب فلان بن فلانة إلى كذا وكذا أو يسمي المطلوب ويحمله على رأسه فإن المطلوب ينجلب قلبه وخاطره إلى الطالب بالمحبة والمودة فإذن الله تعالى )) [ مجموع لطيف ص 13 ]

    المثال الثالث : ما جاء في شرح الجلجلوتية المنسوب للغزالي أنه قال : (( ومن كتبه 21 مرة ومعه الخاتم يحمله معه فإن الله تعالى يرزقه تعليم العلوم والفهم والزكى والحكمة والبلاغة ويكون ذا هيبة وقبول وكل من رآه حبه نور وجهه ويشرح صدره وهذا هو الخاتم :
    بياربخ بيروخ ويانوخ بعدها برانيخ برخر يسمخ ... الخ )) [ ص 18 ]

    المثال الرابع : ما جاء في كتاب الطب الروحاني للجسد الإنساني في علم الحروف المنسوب إلى الغزالي قال : (( ... فيكتب له آخر سورة الحشر مع هذه الرقية التي للعين والنظرة وهي : علموش 2 كلموش 2 كلمونيا 2 داعوج 2 معيوج 2 فيعوج 2 عين جاعت فجعجعت وهاجت وماجت فاتفقت فاحترقت كليا أزعوج مهيوج فيعوج ... الخ [ ص 14 ]

    ويوجد في الكتاب طلاسم واستعانات بالشياطين كثيرة تركنها واكتفينا بهذا المثل لمعرفة الحقيقة لا الحصر .








      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 1:20 am