من قبلها ذلك المجذوب ، لاتزني طول حياتها

    شاطر
    avatar
    عبد المنعم فتحي
    نائب رئيس مجلس الإدارة

    عدد المساهمات : 454
    تاريخ التسجيل : 02/06/2010

    من قبلها ذلك المجذوب ، لاتزني طول حياتها

    مُساهمة من طرف عبد المنعم فتحي في السبت يوليو 10, 2010 9:32 pm



    جاء في كتاب تذكير الناس بكلام أحمد العطاس مانصة :

    ( وكان بمصر ، رجل من مجاذيب الأولياء له حماء للكراء ، لايدع أحداً يركبه سوى النساء ، وإذا أوصل المرأة إلى المكان الذي تريده قـبلــــــها ، واستمر على ذلك مدة ، وكانت الحكمة في ذلك ، أن من قبلها ذلك المجذوب ، لاتزني طول حياتها ، فلما رأى الشيخ الشعراني فعله هذا أنكر عليه ، بظاهره وبباطنه وأدخله المسجد ، وضربه وزجره فلما جرى منه ذلك فقد حاله وسلب مامعه ، فأخذته دهشة وحيرة ومضى إلى شيخه الشيخ علي الخواص ، وكان شيخهما معاً فدعا الخواص الرجل المجذوب وقال له مافعلت بعبدالوهاب ، قال سله لأي شيء يضربني ، قال الشعراني ، لانه فعل فعلاً تنكره الشريعة قال ه أنت وكيل الشريعة ؟ قال لا وأستغفر الله فقال الشيخ الخواص : إنه يلتمس العفو منك عما صدر منه ، ورد عليه ما أخذته فقال المجذوب ليذهب إلى الباب الفلاني ، ويأكل ماوجده هناك فمضى الشعراني ، ووجد وزغـــــــاً يمشي فأكلها فرجع إليه الحال )..[ ص 307]..!!








      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 11, 2017 8:21 am